عقارات

نظام بيع وتأجير مشروعات على الخارطة يحد من المخالفات ويعزز الشفافية



قالت الهيئة العامة للعقار، إن نظام “بيع وتأجير مشروعات عقارية على الخارطة”؛ يهدف إلى تنظيم نشاط بيع وتأجير مشروعات عقارية على الخارطة، ورفع مستوى الشفافية والإفصاح بما يضمن حماية حقوق جميع أطراف العلاقة التعاقدية.

وأفادت بأن النظام يهدف من خلال تطبيقه إلى الحد من المخالفات في قطاع التطوير العقاري على الخارطة، ويسهم مع منظومة التشريعات العقارية إلى رفع ثقة المستثمرين في القطاع العقاري في المملكة.

أخبار متعلقة

 

«الشؤون البلدية» توضح أهم شروط خلاطات الخرسانة بالمشاريع الإنشائية
بدءا من 15 يناير.. حصر دفع إيجار العقود السكنية عبر القنوات الرقمية

4 أبريل النظام يدخل حيز التنفيذ

أضافت أن النظام الجديد سيكون نافذًا ابتداءً من 25 رمضان 1445هـ الموافق 4 أبريل 2024م، وسيتم نشر لائحته التنفيذية خلال الفترة القادمة.

وأوضحتْ الهيئة بأنَّ النظام -الذي تم نشره مؤخرًا في صحيفة أم القرى- يحتوي على ثلاثين مادة تضمنتْ التعريفات والأحكام العامة وإلزامية التراخيص والقيد واختصاصات الجهة المختصة واشتراطات الإعلان عن أي مشروع تطوير وحدات عقارية على الخارطة أو تسويقها.

شروط النظام

وأضافت أن النظام اشتمل على شروط قيد الشخص الطبيعي في سجل المطورين، وآلية وضوابط حساب الضمان والصرف منه، والمصاريف الإدارية والتسويقية والفائض عن التكلفة الفعلية الإجمالية، وضمانات إنشاءات المشروع والقوائم المالية له، وآلية فرز الوحدات والتصرُّف فيها.

وأشارت إلى أن النظام اشتمل على تحديد مسؤولي تصنيف وضبط مخالفات أحكام النظام ولجنة الفصل فيها ومنْ يتوجب عليه الإبلاغ عن المخالفات لأحكام النظام، وآلية الإحالة إلى الجهات المختصة، والإفصاح والرقابة والتدابير اللازمة للمشاريع المتعثرة.

الوفاء بمتطلبات الترخيص

وأبانت أنَّ النظام يُتيح تأهيل وتسجيل المطورين العقاريين لمزاولة النشاط والرقابة والتفتيش على كافة أعمال قطاع البيع والتأجير على الخارطة، إضافة لمراقبة الملاءة المالية للمطورين في حدود تنفيذهم لمشاريع النشاط، ومراقبة استمرار الوفاء بمتطلبات الترخيص، وإلزام المطورين بتوفيرها.

ونوهت بأن الهيئة تقوم بأعمال الإشراف على الاستشاريين من الهندسيين والمحاسبين القانونيين وأمناء الحساب في تنفيذ واجباتهم التعاقدية من خلال تعيين المفتشين الفنيين هندسيًا ومحاسبيًا وغيرهم للتحري عن أي اشتباه في مخالفة النظام واللائحة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى