عقارات

الإعلام شريك في تنمية واستدامة القطاع



أشاد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار م. عبدالله بن سعود الحماد، بدور القطاعات الإعلامية في توثيق وإبراز رسائل المنظومة العقارية وما وصلت إليه من تنظيم وحوكمة، وإيصال صوت المستفيدين، لتطوير الأعمال بما يسهم في تنمية واستدامة القطاع العقاري والارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعاملين به.

وأكد في كلمته خلال افتتاح “ملتقى الإعلام العقاري” أن الملتقى يأتي ليؤكد دور وسائل الإعلام والإعلاميين في تنمية واستدامة القطاع العقاري، بالإضافة إلى أن “الهيئة” والقطاعات الإعلامية تسير جنبًا إلى جنب في رحلة تحقيق الآفاق المستقبلية التي أرست قواعدها ورسمت خارطتها قيادتنا الرشيدة -حفظها الله-، وقد أولت الإعلام والتفاعل معه أهمية بالغة إيمانًا منها بالتكامل والشراكة في البناء والتنمية.

حوكمة تقديم المعلومات

وأشار الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للعقار إلى أن “الهيئة” تؤمن بأن المعلومة في القطاع العقاري يُمكن أن تؤثر تأثيرًا مباشرًا على الأفراد والشركات والمؤسسات والاقتصاد وصورته بشكل عام، وقد عملت “الهيئة” على حوكمة تقديم المعلومات والآراء المتصلة بالشأن العقاري من خلال نشاطِ الاستشارات والتحليلات العقارية، واشتراط ممارسته بالحصول على ترخيص يضمن تأهيل من يُقدم المعلومة، وتطبيقه لقواعد التحليل وتقديم الآراء عبر وسائل الإعلام المختلفة.

تعزيز مبدأ الشفافية

وذكر م. الحماد في ختام كلمته، أن الهيئة العامة للعقار تتيح البيانات للإعلام، لتعزز مبدأ الشفافية والوضوح الذي بُنيت عليه الاستراتيجية الشاملة للقطاع العقاري.
كما أنها تسعى في هذه النسخة من الملتقى، لرفع الوعي لدى العقاريين وتعريفهم على أفضل الطرق في استخدام البيانات وإتاحتها بهدف تعزيز الشفافية وزيادة مشاركة المجتمع في تحسين كفاءة الخدمات المقدمة لهم والتشجيع على الإبداع والابتكار، وتحويل الأطروحات “بالملتقى” لمشاريع تتم متابعتها داخل الهيئة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى