عقارات

“أدير العقارية” تعزز نشاط السوق العقاري في الشرقية بطرحها أرض “رسيل الأحساء” للبيع في مزاد علني



تشهد الأحساء يوم الثلاثاء الموافق 05/09/2023م، حدثًا استثنائيًا هامًا يتمثل بطرح أرض “رسيل الأحساء” للبيع في مزاد علني يُقام في فندق مكان قاعة النخيل عند تمام الساعة 4 عصرًا.

ويترقب المستثمرون وشركات التطوير العقاري في المملكة عمومًا والمنطقة الشرقية على وجه الخصوص، انطلاق هذا المزاد لحصد النجاحات وتعزيز أنشطتهم الاستثمارية بعد الفوز بهذه الأرض الفريدة التي تتبوأ موقعًا استراتيجيًا مميزًا في قلب مدينة الأحساء الحيوية.

أخبار متعلقة

 

الحقيل: تعاون مع شركات صينية لإنشاء وحدات سكنية بـ3 مليارات ريال
“لا تقع في الفخ”.. هيئة العقار تكشف تفاصيل واقعة احتيال متداولة

من جانبه أكد سليمان الحربي نائب الرئيس التنفيذي لشركة “أدير العقارية” بأن أرض “رسيل الأحساء” التجارية، تعتبر واحدة من أهم فرص الاستثمار العقاري التي تطرحها الشركة خلال العام الحالي نظرًا للموقع الهام الذي تحظى به في حي غرناطة وسط مدينة الأحساء على تقاطع طريق الأمير متعب وطريق الملك عبدالله مباشرةً، بجوار أهم الطرق المحوريّة، المتصلة بشبكة من خطوط النقل والمواصلات الرئيسة في المنطقة، وهي ملاصقةً للأحساء مول، على مقربة من منتزه الملك عبدالله، إلى جوار العديد من مراكز التسوّق، المدارس، المستشفيات والمراكز الصحيّة، والمساجد، وغيرها، التي ساهمت بخلق تجربة استثمارية مفعمة بفرص الأعمال الجديدة، وهيأت بيئة سكنيّة جذّابة وجودة حياة بمستوى عالمي.

وأضاف الحربي: تتميز أرض “رسيل الأحساء” التي تمتد على مساحة صافية 29,384.90م²؛ بجودة ومتانة بنيّتها التحتية المُنفذة وفق أعلى معايير الجودة العالمية، بما في ذلك الطرق والشوارع، محطات الكهرباء والخدمات المرتبطة بها، شبكات الصرف الصحي والمياه، ومواقف السيارات، وغيرها.

علاوةً على ذلك فإن موقع الأرض ومساحتها ومميزاتها الاستثمارية، وفرت فرصًا كبرى للمستثمرين لاستخدامها كمجمع فندقي أو معارض تجارية “سترب مول”، ستحظى جميعها بكافة المرافق الخدمية التي تُسهّل للساكن والزائر حركة التنقلات وإنجاز الاحتياجات، وتضمن للمستثمرين استثمارًا ناجحًا يلبي تطلعاتهم.

وأكد الحربي في ختام حديثه، أن مدينة الأحساء تعتبر واحدة من أهم مناطق الاستثمار العقاري في المملكة التي يزداد الطلب عليها بشكلٍ مطرد، فهي مستهدفة ضمن رؤية المملكة 2030 لتكون وجهة سياحية تُسهم في تعزيز التنمية المستدامة في المنطقة الشرقية، لما تحتويه من أهم المعالم الأثريّة والترفيهية، وأكبر الواحات الطبيعيّة والمدن الصناعيّة وحقول النفط بالعالم، التي أكسبتها قيمة كبرى، وجعلت منها وجهة جاذبة للسكن والاستثمار.

Share this content:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى