عقارات

بـ 374 مليون ريال.. «روشن» توقع اتفاقية لتطوير 363 فيلا في «سدرة»



وقعت مجموعة روشن -المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة-، اتفاقية جديدة مع شركة “رتال للتطوير العمراني”، بهدف تطوير وحدات سكنية ضمن المرحلة الثانية من مشروع مجتمع سدرة الرائد في الرياض.

وبموجب الاتفاقية التي بلغت قيمتها 374 مليون ريال ستقوم الشركة بتطوير 363 فيلا على مساحة 110,250 متراً مربعاً في المرحلة الثانية من مشروع حي سدرة وذلك خلال فترة تقريبية تبلغ 36 شهراً.

تطوير حي سدرة

تعد هذه المرحلة جزءاً من مشروع تطوير حي سدرة الرائد الذي ستبلغ مساحته الإجمالية 35 مليون متر مربع، ويتميز بمجموعة غنية من المرافق والخدمات الحيوية مثل جهات مراكز التجزئة والمنشآت الفندقية والمدارس والمساجد والحدائق العامة، وهي السمات المميزة لأسلوب الحياة الجديد الذي تقدمه “روشن” في مجتمعاتها في مختلف مناطق المملكة.

مشروع حي سدرة الرائد هو أول مشاريع مجموعة “روشن” في الرياض، ويتم تطويره على 8 مراحل ويمتد على مساحة 35 مليون متر مربع من الأحياء المتكاملة ويضيف أكثر من 30,000 حدة سكنية إلى المشهد العمراني في الرياض.

وكما هو الحال في باقي مشاريع المجموعة، تحرص “روشن”على دمج الطبيعة والتراث المحلي في تصميم المخطط العام للمشروع، بحيث تتكامل الوحدات السكنية والمساحات العامة والمرافق مع العناصر الطبيعية القائمة في موقع المشروع، مما يخلق تناغماً بين المجتمع والطبيعة المحيطة به.

ومن خلال هذه الشراكة الجديدة، تستعين “روشن” بخبرة شركة “رتال للتطوير العمراني” في إنشاء البنى التحتية المتميزة لتطوير المرحلة الثانية من مشروع حي “سدرة” بمواصفات عالية الجودة ومعايير مستدامة.

وقال الرئيس التنفيذي للتطوير لمجموعة “روشن” أسامة قباني: “إن التعاون مع الشركات الرائدة في هذا المجال يسمح لنا بتسريع تطوير مشروع حي سدرة المتكامل في الرياض، كما أنه يمثل علامة مميزة في محفظة روشن الاستثنائية للمشاريع متعددة الاستخدام”.

وأضاف أن هذه الشراكة تعد خطوة إلى الأمام في إطار الالتزام بتحقيق أهداف تملك المساكن في المملكة العربية السعودية إلى جانب تعزيز وتنويع اقتصادها.

وتعد هذه الاتفاقية شهادة على التزام “روشن” الراسخ بتطوير مجتمعات عالية الجودة ومستدامة، ما يسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 الطموحة لمجتمع نابض بالحياة واقتصاد مزدهر وشعب طموح.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى