عقارات

انخفاض أسعار العقارات السكنية في 25 مدينة حول العالم



تظهر أسعار المنازل في 25 مدينة رئيسية حول العالم انخفاضاً ملحوظاً في الأسعار، كما تراجعت مخاطر أسعار العقارات “المبالغ فيها” في أكبر مدن العالم، وفقاً لدراسة حديثة أجراها بنك يو بي إس السويسري. ويُظهِر أحدث مؤشر للفقاعات العقارية العالمية والذي يدرس 25 من أكبر المدن في مختلف أنحاء العالم أن أسعار المساكن الحقيقية انخفضت بنسبة 5% في المتوسط وأن هذا الاتجاه من المرجح أن يستمر، وفق ما ذكرت شبكة يورونيوز الأوروبية.

خطر حدوث فقاعة عقارية

وقد أدت تصحيحات الأسعار إلى خفض خطر حدوث فقاعة عقارية في المدن بشكل كبير وهو الأمر الذي ضرب العالم بشدة خلال الأزمة المالية في عام 2008. ووفقاً للتقرير، لا تزال مدينتان فقط – زيورخ وطوكيو – في فئة “خطر الفقاعة”، بانخفاض عن تسع مدن في العام الماضي.

أما مدينة فرانكفورت وميونيخ وأمستردام وهي المدن في أوروبا التي انخفضت إلى فئة “المبالغة في قيمتها” ذات المخاطر الأقل لتنضم إلى جنيف ولندن وستوكهولم وباريس التي ظلت دون تغيير عن العام السابق. وشهدت مدريد أيضًا انخفاضًا في اختلالات أسعار العقارات، وفقًا لـبنك يو بي إس مما يعني أنها الآن “ذات قيمة معقولة”، إلى جانب ميلانو ووارسو.

فقاعة العقارات أو الإسكان

تحدث فقاعة العقارات أو الإسكان عندما ترتفع أسعار العقارات بوتيرة سريعة وغير قابلة للاستمرار بسبب زيادة الطلب ومحدودية العرض. وفي مرحلة ما يتجمد الطلب أو ينخفض فجأة مما يؤدي إلى انخفاض حاد في الأسعار مما يؤدي إلى انفجار الفقاعة.

كوفيد وعوامل أخرى

يعزو بنك يو بي إس الانخفاض العام في اختلالات سوق الإسكان إلى المناخ الاقتصادي الحالي الذي شهد ارتفاعًا عالميًا في التضخم وأسعار الفائدة على مدى العامين الماضيين بسبب التدخل الروسي في أوكرانيا ووباء كوفيد-19 من بين عوامل أخرى.

وقال البنك إنه منذ منتصف عام 2022 إلى منتصف عام 2023 انخفضت أسعار المنازل الحقيقية في المدن الـ 25 التي فحصها بنك يو بي إس UBS بنسبة 5٪ في المتوسط، مضيفًا أنه من المحتمل حدوث المزيد من الانخفاض في الأسعار.

فرانكفورت وتورنتو أكبر انخفاض

وشهدت فرانكفورت وتورنتو أكبر انخفاض حيث شهدت الأسعار انخفاضًا بنسبة 15٪. كما حصلت المدينتان على أعلى درجات المخاطر في طبعة العام الماضي من تقرير يو بي إس.

ووفق المراقبين فقد استمرت أسعار المنازل الحقيقية في الارتفاع طوال عام 2023 وإن كان بوتيرة أبطأ مما كانت عليه في السنوات السابقة في حين تسارع نمو الإيجارات بشكل حاد وتجاوز نمو أسعار المنازل.

وأضاف البنك يو بي إس: “مع عودة المعروض من المساكن المتاحة إلى مستويات ما قبل الوباء وسط ارتفاع تكاليف التمويل، لا نتوقع أن نرى المزيد من الارتفاع في الأسعار”.

في زاوية أخرى، يبدو أن أسعار الفائدة المرتفعة على الرهن العقاري بأمريكا لا تفعل شيئا يذكر لتهدئة أسعار المساكن في الولايات المتحدة، وفق ما ذكرت شبكة سي إن بي سي الأمريكية.

ماذا عن الإيجارات؟

انخفض متوسط الإيجار المحلي الأمريكي بنسبة 0.9% في نوفمبر مقارنة بأكتوبر. وتراجع المؤشر الرئيسي لها الآن بنسبة 3.5٪ من أعلى مستوى له على الإطلاق في أغسطس 2022. ومع ذلك، فإن الإيجار يزيد بنحو 250 دولارًا شهريًا عما كان عليه قبل ثلاث سنوات. كما تنخفض الإيجارات بسبب العوامل الموسمية وعوامل العرض حيث هناك كمية قياسية من المعروض من الشقق الجديدة هذا العام، بعد طفرة البناء في هذا القطاع.

نمو الإيجارات

وأشار بيتر بوكفار، كبير مسؤولي الاستثمار في مجموعة “بليكلي المالية” أن ”نمو الإيجارات سوف ينتعش مرة أخرى في فصل الربيع ولكن من الواضح أن التباطؤ موجود وسوف يصل في النهاية من خلال بيانات مؤشر أسعار المستهلك”. وتوقع المحللون تراجع التضخم أكثر في عام 2024 وعودة التسارع في السنوات التالية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى